كلميم : محمد امين دنيا
رئيس جهة كلميم واد نون يقصف المعارضة بعد دورة “البيض والطماطم”

حَمَّل السيِّد “عبد الرحيم بوعيدة” رئيس جهة كلميم واد نون مسؤُولية تحوُّل أشغال الدورة العادية لمجلس جهة كلميم واد نون إلى ساحة حرب وقتال؛ بعد التراشق بالطماطم و البيض بين فريقي الأغلبية والمعارضة صباح يوم الإثنين المنصرم ، لفريق المعارضية.

وقال “بوعيدة” في تصريح للصحافة عقب مُجريات الدورة التي أصبحت معروفة بدورة “البيض والطماطم”، قال أن فريق المعارضة هو من هَيَّج وشحَن كل من الإعلام والمجتمع المدني والجماعات الترابية؛ قَصد الضَّغط والتشويش على مُجريات الدَّورة، مُردفاً أن كُل ما قِيل من حَديث وأقاويل من طرف فريق المُعارضة حول جدول أعمال الدورة؛ هو حق أريد به باطل في عمقه إشاعات فارغة يُراد بها خلط الأوراق.
وقد أكد رئيس جهة كلميم واد نون أن الأمر الذي حرَّك وهيَّج المعارضة بالمجلس الجهوي وجعلها تعيش على أعصابها، هو خط إعتماد من أجل تمويل مشاريع إستثمارية لفائدة السَّاكنة وجهة كلميم واد نون، والذي بُرمج في إطار خطة تَنموية رسمتها الجهة حسب تعبير رئيسها.
وتَسائل المتحدث الرسمي باسم جهة كلميم واد نون؛ أنه كيف لمنتخبين أن يقفوا أمام مصلحة جماعاتهم القروية وجهتهم ووطنهم؟ وكيف يمكن لإتفاقيات وقعت أمام صاحب الجلالة؛ أن تكون مَحط تَساؤُل وشكٍّ أو حتى تَصويب؟ والحال أنه علينا مباركة هذه الإتفاقيات يضيف المتحدث.
وختم السيِّد “عبد الرحيم بوعيدة” تصريحه الذي حضرته مجموعة من المنابر الإعلامية، بتوجيه رسالة إلى كل أطياف المشهد السياسي بجهة كلميم واد نون؛ مفادها أن المكتب المسير للجهة لن يتوانى في فضح كل الممارسات التي تحاك ضد مجلس الجهة، وأن هذا الأخير ليس حائطا قصيرا يسهل القفز عليه؛ مضيفا أن المكتب المسير للجهة لن يسكت من اليوم فصاعدا للضربات.
جذير بالذكر أن مجريات الدورة العادية لمجلس جهة كلميم واد نون شهدت صباح يوم أمس الإثنين، تراشق بالطماطم و البيض بين فريقي الأغلبية والمعارضة، والتي أدت فيما بعد إلى انسحاب والي جهة كلميم واد نون من الإجتماع الذي كان مقررا لمناقشة المشاريع التنموية الكبرى؛ التي أشرف عليها جلالة الملك في زيارته الأخيرة للأقاليم الجنوبية، وكذا لتوزيع فائض الميزانية على بعض الجماعات الترابية.