المغربية المستقلة : متابعة حسن افرياض

كلثومة صباح ، إزدادت بضواحي مدينة بويزكارن إقليم كلميم كانت بداياتها مع الرسم منذ الصغر وخصوصا ببلاد المهجر بعد أن التحقت به في سن السابعة من عمرها.

كانت بداياتها مع الفن التشكيلي منذ الصغر كانت تحب أن تقضي وقتها في الرسم، فتعّبر عن نفسها وتفكيرها وما يؤثِّر بها عن طريق الرسم، وفيما بعد تكوّن لديها الحلم وأصبحت رسامة، وبدعم من عائلتها المتواضعة وخصوصا والدتها حققت هذا الحلم وأكملت مشوارها في هذا المجال بدولة فرنسا, والآن تفتخر بموقعها الحالي كفنانة تشكيلية.

الفنان يجب أن يقّدم رسالة من خلال فنّه تقول كلثومة، وأسمى حالات الفن عندما توفر اللوحة قيمة بصرية للمشاهد بالدرجة الأولى، ولكن لا تقتصر على ذلك بحيث يكون لها أبعاد تخاطب فكر المشاهد من خلال مضمونها الجمالي، الفكري والحسي حيث أن أكثر الأعمال التي أقدّسها تجتمع فيها الثلاث حالات السابقة وهي الجمال، الفكر والحس.

ومن بين الأهداف التي تسعى الفنانة نسرين لتحقيقها وتحقيق حلمها هو تنظيمها لمعرض اللوحات التشكيلية حيث تطلب دعم وزارة الثقافة لمساعدتها ومساعدة أي فنان يسعى إلى تحقيق هدفه حتى يرقى الفن إلى المستوى المطلوب.