المغربية المستقلة : متابعة محمد بوفطيحي

في اطار عملية المراقبة الأسبوعية للمناطق المخصصة لعملية القنص ، تم ظبط عشر مخالفات يوم الأحد 20 اكتوبر 2019 ستة منها بمركز تنمية الموارد الغابوية بمولاي بوعزة بالمحمية الدائمة ( تيكرت P5) (محمية بويتجعا) المجاورة للمحمية الملكية راس برياخ بمولاي بوعزة ومخالفةواحدة بمركز مريرت ،
جدير بالذكر أن القناصين الذين تم ظبطهم كانوا يتواجدون داخل محميات دائمة يمنع فيها القنص على طول السنة من أجل حماية الوحيش وخاصة طيور الحجل ، وقد تم ظبط 2 صيادين بسيارة خاصة بهم داخل المحمية بويدجعة والذين لاذوا بالفرار فور شعورهم بوجود تقنيي المياه والغابات والمساعدين لهم ، وتم ربط الإتصال بالمدير الإقليمي للمياه والغابات ورئيس مركز تنمية الموارد الغابوية الذي حضر الى عين المكان رفقة التقنيين الغابويين ليتم ربط الإتصال بالنيابة العامة ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة ، التي يوجد بها المحجوز من طيور الحجل .

في نفس اليوم احترقت سيارة تابعة لمصالح تنمية الموارد الغابوية بمولاي بوعزة بسبب عطب ميكانيكي ، ونظرا لإهتراءها ، حيث يتم تخصيص سيارات اكل عليها الدهر وشرب للمراكز الغابوية بوسط المغرب فيما يتم تخصيص سيارات جديدة للمناطق الساحلية والداخلية كتمييز مجالي تعتمده المصالح المركزية للمياه والغابات ،
هذا وقد استبشر القناصون خيرا بفعل تفعيل وحدة لمراقبة القنص بجهة خنيفرة خريبكة التي تقتصر على مهمة القنص ومراقبة الوحيشش بالمنطقة ، غير ان التقني المتخصص يقوم بمهامه دون أدنى وسائل اللو جيستيك ، في حين تخصص الوزارة الوصية احدث المعدات اللوحيستيكية لرؤساء المصالح التي تقل فيها الثروة الوحيشية لينضاف ذلك إلى سوء التدبير المجالي للثروات الطبيعية والوحيشية التي تنهجها مصالح المياه والغابات التابعة لوزارة الفلاحية ، والتي تهمش جهة بني ملال خنيفرة التي تعرف توافد القناصين من جميع مناطق المغرب قصد القنص الرياضي لوفرة الوحيش ، وخير دليل تواجد ست محميات ملكية بالجهة . ترى الى اين تتجه الإستراتيجية التي تنهجها وزارة الفلاحة فيما يخص حماية وتدبير الموارد الغابوية .