كتاب الرأي : فرنسا والمستقبل المجهول

المغربية المستقلة : عزالدين بوجندار -نور الدين بوقسيم

ببالغ التأثر شاهدت فيديو لشرطية فرنسية تناشد اصحاب السترات الصفراء وتطالبهم بالتوقف عن الاحتجاج الذي زاد عن حده محذرة اياهم من تدمير بلدهم كما فعل العرب ببلدانهم ومتحدية لهم بجسدها بانها مستعدة للموت من اجل فرنسا .هذا مشهد من امرأة تخاف على وطنها وعلى مستقبل ابنائه.
الرئيس قدم تنازلات وتراجع عن القرارات التي   ادت الى هذه الاحتجاجات واشعلت فتيلها وفي سابقة لهذه السنة وصل عدد المحتجين الى 50 الف فإلى اين يريدون الوصول.
اسئلة تطرح نفسها هل هناك من يحرك الاحتجاج هل للكنيسة دخل في هذا وماهو دور المهاجرين في كل هذه المعمعة..
اسئلة اخرى تطرح عندنا في نفس الحالة   قد يجوز طرحها مثلا هل هناك اطراف اجنبية وهل هناك خونة وانفصاليين ومطبقي اجندات اجنبية ما دور إسرائيل  وامريكا في كل هذا وما الغرض من إضعاف الدولة ولحساب من هههه…
كم هائل من التساؤلات منها الموضوعي ومنها دون ذالك فالحل يا ماما فرنسا هو الحوار ولا شيء غيره فخيط الأمان رفيع اذا انقطع لا قدر الله سيجر البلاد في  آتونات حرب اهلية غير متحكم فيها.
كونو بعقلكم هذا مايقوله لكم الشعوب العربية رغم انكم بلد العقل والتعقل اثبتتم  ذالك خلال عقود لاكن العبرة باالخواتيم كما قال الشوالي..
.- لديكم ديمقراطية لتغيير من ترونه غير مناسب.

  • لديكم قضاء مستقل لجر اي مسؤول …
  • لديكم تعليم ينافس على الصعيد العالمي …
  • لديكم نظام صحي تتباهون به امام العالم….
  • لديكم شرطة تطبق القانون على الجميع..
  • لديكم نظام اجتماعي يلجؤ  اليه المعوزون..
  • لديكم بنية تحتية ومواصلات بمواصفات عليا…
  • لديكم نسختان من كأس العالم. هه .
    اشبغيتو يا لمفلسين
    ليهون عليكم وضعكم زورونا* كل سنة مرة* وسترون انكم في وضع لا نستطيع ان نحلم به ورغم ذلك ..حامدينو
    اوقفو الاحتجاج  ولاتوقظونا واتركو لنا سلاسلنا فقد كبرنا بها وصارت جزء منا ولا نستطيع التنقل  الا بها. صدق رينيه …
Loading...