موظفو التكوين المهني يناشدون الملك لإنهاء أزمتهم

الرباط : Annaki korré Aabdellatif


قررت التنسيقية الوطنية المستقلة للنهوض بالصحة والخدمات الاجتماعية لموظفي مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل تنظيم وقفة مطلبية، الاثنين المقبل أمام مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بالرباط، في مسعى منها لإيصال صوتها إلى ملك البلاد، باعتباره رئيس المؤسسة، للتدخل من أجل استرجاع حقوقهم المهنية والاجتماعية “المغتالة”، وفق تعبيرهم.
وأوضح بلاغ للتنسيقية، توصلت المغربية المستقلة بنسخة منه، عزم التنسيقية التوجه إلى أعلى سلطة بالبلاد عوض التوجه إلى “أي طرف آخر لا يعيرهم اهتماما، سواء أمام مقر البرلمان أو مقر الإدارة العامة لمكتب التكوين المهني أو مقر الوزارة المنتدبة للتكوين المهني”، وفق تعبيره، مضيفا أن اللجوء إلى هذه الخطوة جاء بعد ما “انقطعت السبل وتسلل اليأس التام للموظفين أمام العجز الصارخ عن إصلاح هذه المؤسسة الاستراتيجية طيلة 16 سنة من طرف مختلف المتدخلين المباشرين عليها، من حكومات متعاقبة ووزراء وبرلمانات وهيئات رقابية”.
ويعاني موظفو مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل مما يعتبرونها “انتهاكات” متكررة ومستمرة من طرف المدير العام لمكتب التكوين المهني، الذي “ظل يكذب على قيادة البلاد وعلى مختلف المتدخلين طوال السنين الماضية بالاعتناء اجتماعيا واقتصاديا و مهنيا بموظفي القطاع، في وقت يحرم منه الموظفون من حقوقيهم المالية والاجتماعية المستحقة”، وفق تعبير البيان، الذي جاء فيه عزم التنسيقية تقديم ملتمس جماعي إلى الديوان الملكي لتبليغه عن الجرائم المرتكبة في حق القطاع وموظفيه باعتبار الخطوة “واجبا وطنيا جماعيا مقدسا لا ينبغي السكوت عنه”.
التنسيقية، التي تضم نقابيين منضوين تحت لواء العديد من التنظيمات، دعت في وثيقتها الهيئات النقابية والموارد البشرية للقطاع، من موظفين ومتقاعدين وأرامل وعائلات كل المتضررين، إلى الالتحام في ما وصفته بـ”المحطة التاريخية الفريدة”، لإنقاذ مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل من “شتى ألوان التقتيل الطبي والتقتيل المهني والاقتصادي والمعنوي الذي يمس كل الشغيلة”، بتعبير البلاغ.

Loading...