مشروع المسبح المغطى بازرو اقليم افران التابع لوزارة الشباب والرياضة في كف عفريت

المغربية المستقلة : وغياطي عبد اللطيف

الكتير اصبح يتساءل عن مآل هدا المشروع الدي خصص له غلاف مالي ليس بالهين والدي حدد حسب بعض المصادر في 23 مليون درهم ، ومساهمة المجلس الجماعي بتوفير العقار واربعة مليون درهم في اطار شراكة ، هذا وكما قد سبق وان وعد السيد المدير الاقليمي للشبيبة والرياضة في سنة 2017 بالوقوف لتسريع اشغال بناء المسبح المغطى الكائن بحي النخيل ازرو حيت كانت تسير ببطئ قبل ان تقف الاشغال بالكامل في ضروف غير مفهومة لحد الساعة ودهبت وعود السيد المدير الاقليمي للشبيبة والرياضة في مهب الريح ولا المشروع اكتمل ولا الملك العام بقي سالما ، ليغادر بعد ذلك المقاول الورش سنة 2018 الدي اعطيت انطلاقتها مند سنة 2015 في اطار جملة من المشاريع من بينها اعداد وبناء ملاعب القرب والتي هي الاخرى لم يشهد لها اتر على ارض الواقع لحد الساعة .

ليبقى مشروع المسبح عبارة عن انقاض تشوه المنظر العام ، كل هده المشاريع طال انتضارها ولا متدخل حرك ساكنا من طرف المسؤولين عن هدا القطاع واصبح الراي العام يتساءل عن سبب تعتر هده المشاريع التي اصبحت منها من هو موقوف التنفيد ومنها من لم ير النور بعد ، ويطالب بالمامه ومشاركته المعلومة حول تدبير المال العام في اطار المقاربة التشاركية وحق المعلومة ، ويطالب الجهات المسؤولة بحماية المال العام بفتح تحقيق نزيه وشفاف في المشاريع المتعترة بالاقليم والبحث عن مصير تلك الأموال السابق توفيرها لمشروع المسبح المغطى وملاعب القرب .

Loading...