سلسلة جلسات دينية يومية:  سيرة المحبوب صلى الله عليه وسلم: (جلسات: 133-134-135-136)

المغربية المستقلة:

 سيرة المحبوب صلى الله عليه وسلم

الجلسة: مائة وثلاثة وثلاثون

غزوات السنة الثانية

*غزوة بواط*

*زمن ومكان الغزوة:*
وقعت في ربيع الثّاني من السّنة الثّانية، بمكان يقال له “رضوى”.

*هدف الغزوة:*
خرج المسلمون لاعتراض عير قريش وهي قادمة من الشّام. وكان حامل اللّواء يومئذ سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه في مائتي مقاتل.

واستخلف على المدينة سعد بن عبادة رضي الله عنه.

وكان على رأس العدوّ أميّة بن خلف في مائة مقاتل.

*نتيجة الغزوة:*
استطاع أميّة أن يُفلت بالقافلة، فلم يكن هناك قتال.

وكانت مدة مكوث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم خارج المدينة سبعة أيّام.
{إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}🌸

_______________________________________________

 سيرة المحبوب صلى الله عليه وسلم

الجلسة: مائة وأربعة وثلاثون

غزوات السنة الثانية

*غزوة العُشيرة*

*زمن ومكان الغزوة:*
كانت في جمادى الأولى من السّنة الثّانية، والعُشيرة من بطن ( ينبع ) وهي على طريق قوافل قريش.

*هدف الغزوة:*
هو اعتراض قوافل قريش المتّجهة إلى بلاد الشّام أيضا، *فكانت استمرارا لتهديد المشركين.*

واستخلف على المدينة أبا سلمة بن عبد الأسد رضي الله عنه.

وكان حامل لواء المسلمين حمزة بن عبد المطّلب رضي الله عنه في مائتي مقاتل.

وكان قائد العدوّ أبا سفيان بن حرب في قريش وبني مدلج، وبني ضمرة.

*نتيجة الغزوة:*
لم يلق النبيّ صلّى الله عليه وسلّم العِير، فخرجوا في طلبها حين رجعت..
ووادع فيها بني مدلج وحلفاءهم من بني ضمرة..
ثمّ رجع إلى المدينة ولم يلق كيدا.

وقد لبث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بها خمسة وعشرين يوما.
{إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}🌸

______________________________________________

 سيرة المحبوب صلى الله عليه وسلم

الجلسة: مائة وخمسة وثلاثون

غزوات السنة الثانية

*غزوة سفوان ( بدر الأولى ).*

كانت في جمادى الآخرة، ببدر،

إذ لم يمكث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلاّ أيّاما قليلة بعد العُشيرة،

*سبب الغزوة:* أغار كرز بن جابر الفِهري على مراعي المدينة..

فخرج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في طلبه، حتّى بلغ واديا يقال له “سفوان” من ناحية بدر.

فهذه الغزوة لم تكن اعتراضا، وإنّما كانت مطاردة.

واستخلف النبيّ صلّى الله عليه وسلّم على المدينة زيدَ بنَ حارثة رضي الله عنه..

وأعطى اللّواء عليَّ بنَ أبي طالب رضي الله عنه في مائتي مقاتل.

*نتيجة الغزوة*
فلبثوا أيّاما في سفوان، ولم يُدركوا جيش المشركين، فعادوا إلى المدينة دون قتال.
{إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}🌸

________________________________________

سيرة المحبوب صلى الله عليه وسلم

الجلسة: مائة وستة وثلاثون

غزوات السنة الثانية

سرية نخلة

من الغزوات والسرايا التي رصد بها رسول الله صلى الله عليه وسلم عير قريش *سرية النخلة* ..

و *(نخلة)* موضع بين مكة والطائف، تقع على بُعد حوالي (480) كيلو متر من المدينة المنوَّرة، وهي مسافة طويلة لسرية صغيرة..
وقد فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه السرية أمراً لم يفعله في سرية أخرى..

فقد دفع إلى أمير السرية عبد الله بن جحش رضي الله عنه بكتاب مغلق، وأمره أن يسير بهذا الكتاب مدة يومين ثم يفتحه بعد ذلك..

روى ابن إسحاق والطّبري وغيرهما عن عروة بن الزّبير قال:

” بعث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عبدَ الله بن جحش بن رئاب الأسديّ رضي الله عنه في رجب مقفلَه من بدر الأولى، وبعث معه ثمانية رهط من المهاجرين ليس فيهم من الأنصار أحد، وكتب له كتابا وأمره أن لا ينظر فيه حتّى يسير يومين، ثمّ ينظر فيه فيمضي لما أمره به، ولا يستكره من أصحابه أحدا.

*وكان أصحاب عبد الله بن جحش من المهاجرين:*

حذيفة بن عتبة بن ربيعة … وعكاشة بن محصن … وعتبة بن غزوان، وسعد بن أبي وقّاص … وعامر بن ربيعة، وواقد بنُ عبد الله … وخالد بن البكير … وسهيل بن بيضاء، رضي الله عنهم جميعاً.

فلمّا سار عبد الله بن جحش يومين، فتح الكتاب فنظر فيه، فإذا فيه:
(( إِذَا نَظَرْتَ فِي كِتَابِي هَذَا، فَامْضِ حَتَّى تَنْزِلَ”نَخْلَةَ” بَيْنَ مَكَّةَ وَالطَّائِفِ، فَتَرَصَّدْ بِهَا قُرَيْشاً، وَتَعَلَّمْ لَنَا مِنْ أَخْبَارِهِمْ )).

فلما نظر عبد الله بن جحش في الكتاب قال: *سمعاً وطاعةً.*

ثمّ قال لأصحابه:
ـ قد أمرني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أن أمضي إلى نخلة أرصُد بها قريشا حتّى آتيه منهم بخبر.
ـ وقد نهاني أن أستكره أحدا منكم،.
فمن كان منكم يريد الشّهادة ويرغب فيها فلينطلق، ومن كره ذلك فليرجع..

*فأمّا أنا فماضٍ لأمر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم*.

فمضى، ومضى معه أصحابه، لم يتخلّف عنه منهم أحد..
*
{إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}🌸

Loading...