استراتيجية التواصل بين الناخب والمنتخب..

المغربية المستقلة : بقلم ‏الدكـتـور شـنفـار عبدالله/متابعة ابراهيم مهدوب

استراتيجية التواصل لدى النخبة قبل الترشيح للانتخابات تثير تساؤلات عديدة يمكن حصرها فيما يلي: كيف يتم تقديم المرشح؟ هل باتفاق أعيان القبيلة؟ أم خارج اتفاق القبيلة؟ او كرد فعل ضد ترشح شخص معين؟ أو باقتراح من السلطة أو بإيعاز منها؟ ما هي استراتيجية التواصل عند النخبة مع المواطن؟ ما هي مسارات هذه النخبة؟ وما هي استراتيجية التواصل لديها مع الفاعلين الآخرين؟ وكيف تعمل على تعبئة المتاح من الموارد؟ وما هو دور ممثلي الدولة على المستوى المحلي؟ وكيف وصلت هذه النخبة الى تدبير الشأن المحلي؟ وما هي وسائل انتاجها؟
من خلال الملاحظة والعلاقة مع المنتخبين نجد تمثلات الاعضاء تختلف حسب التوجهات السياسية والمشارب الثقافية لكل عضو، حيث من الصعب تحديد معطى يمكن تطبيقه على كافة التمثلات، غير أنه يمكن تنميط سلوكيات المنتخبين من خلال محددات بحيث؛ بالإضافة إلى تمثلات المنتخب في علاقته بالمجلس، نجد تمثلات المنتخب في علاقته مع السكان من خلال حماية المجالات المحرمة وتمثلات المنتخب في علاقته مع السلطة الإدارية المحلية والإقليمية للحماية والدفاع عن مصالح السكان. لكن كيف يمكن تصور العمل الجماعي في ظل المجانية وغياب الضمانات القانونية والتأمين على القيام بالمهام؟
من ضمن التوظيفات الرمزية التي تستعملها النخبة المحلية لفرض هيمنتها وبسط سيطرتها من خلال استراتيجية التواصل، يمكن ادراج بعض المفاهيم السائدة بدرعه بصفة عامة وبجماعة ايت ولال بصفة خاصة في المعطيات التالية. حيث نجد مصطلحات سائدة في الثقافة الشفوية المعروفة محليا مثل:(أشظاظ) او (أعبان) او فرش وبسط ( الثوب الابيض) او ما يسمى ب (رمي العار)، او التعهد و العهد او تشبك اصابع اليدين؛ كلها اساليب وآليات يتم توظيفها حسب الحالات؛ إما في مجال الصلح او التصالح او في مجال الطلبات والملتمسات والوعد والوفاء من اجل كسب التعاطف والتآزر والتماسك والتعاضد والتشيع والمناصرة والتأييد والاتفاق بين طالبه والمقدم له او لهم الطلب. والشِّظاظُ هو العُود الذي يُدخل في عُرْوة الجوالِق، او الرحى. او ما يشد به العروة؛ والعروة الوثقى جاء ذكرها في القرآن الكريم في موضعين اثنين :في سورة البقرة، الآية (256) في قوله تعالى: “لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيم.” وفي سورة لقمان، الآية (22) في قوله تعالى:”وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ.” وقد بين السلف الصالح معنى العروة الوثقى بعبارات متنوعة كلها تدل على مقصود واحد : حيث يقصد بها لا إله إلا الله .وقال أنس بن مالك يقصد بها: القرآن .وقال مجاهد يقصد بها: الإيمان. وآخرون اعتبروها: الحب في الله والبغض في الله. وابن كثير في “تفسيره القرآن الكريم اعتبر ان” العروة الوثقى هي الإسلام، وسميت عروة وثقى لأنها توصل إلى الجنة ” أن المعنى الذي فسر به العلماء العروة الوثقى هو ما يوصل المتمسك به إلى الجنة، وذلك يشمل الإسلام والإيمان والقرآن وكلمة التوحيد.
نستنتج من خلال هذه المعطيات كيف تتمثل النخبة نفسها في علاقتها بالسلطة وفي استراتيجية التواصل مع السكان ومختلف المناورات التي تتبعها في الفوز.

Loading...