يقظة الدرك الملكي بدار ولد زيدوح تسقط اكبر مروج للمخدرات ومسكر ماء الحياة وحجز كمية مهمة من القنب الهندي ومسكر ماء الحياة.

المغربية المستقلة : إبراهيم مهدوب

شن الدرك الملكي بالمركز الترابي لدار ولد زيدوح و لا زال في حملاته الكبيرة التي آتت أكلها لتطهير المناطق المستهذفة بترويج المخدرات.

حيث تمنكت في هذه الاثناء من حجز حوالي 200 كلغ من القنب الهندي وكمية من أوراق طابا، وتفكيك معمل سري لتقطير ماء الحياة وحجز ما يناهز 3 طن من التين المجفف معد للتقطير ومعدات تستعمل لنفس الغرض، حيث تم اعتقال المروج بعدما كان في ليلة ماجنة رفقة عشيقته التي تم اعتقالها رفقته، وهذا تجند له عناصر الدرك سلكوا فيها تضاريس وعرة رغم قلة الموارد البشرية و اللوجستيكية.

وفي إطار محاربة تجارة المخدرات بشتى أنواعها والسير على نهج الإستراتيجية الإستباقية من طرف رئيس المركز والتجنيد التام لكل الدركيات والدركيين من أجل تطهير المناطق الخصبة وبؤر تفشي السموم المخدرة بجميع تلويناتها والرامية إلى تطهير وإستأصال المنابع الكبرى والمناطق المستهدفة و الحد من الجريمة بصفة عامة ، تشن عناصر مركز الدرك الملكي لدار ولد زيدوح ، حملات تمشيطية مكثفة وبشتى المناطق التابعة للنفوذ الترابي لها وحتى خارجه ببعض الأحيان كما سبق للعناصر من اعتقال أخطر مروج خارج نفوذ الترابي بحنكة عالية.

هذه التدابير جاءت من أجل القضاء على المروجين الكبار وشل حركتهم ومجال إشتغالهم وتطهير جيوب المقاومة وبعض صغار بائعي المخدرات .

حيت أسفرت هذه الحملات المسترسلة والناجعة عن إعتقال عدد من المروجين ومساعديهم ، والمبحوت عنهم بموجب مجموعة من مذكرات البحت الوطنيةوالتي وصلت للأخير اكثر من 100ت مذكرة بحت .

حيث أن المرحلة الحالية تشهد طفرة غير مسبوقة أستهدفت مجموعة من معاقل وبؤر السموم القاتلة بمجموعة من المعامل السرية لتقطير و تصنيع مسكر ماء الحياة والمخذرات والقنب الهندي والحبوب المهلوسة بجميع أنواعها .

كما عرفت مدينة دار ولد زيدوح تحسنا ملحوظا فيما يخص الأمن و محاربة المروجين والتطهير الواسع النطاق لمكان إشتغالهم .

وبهذه المبادرات الملحوظة خرج مجموعة من الحقوقيين والاعلاميين بالنفوذ الترابي لدار ولد زيدوح بمجموعة من التدوينات على الجرائد و صفحات مواقع التواصل الإجتماعي يشيدون وينوهون بالمجهودات المبدولة من طرف مركز الدرك الملكي لدار ولد زيدوح.

Loading...