خنيفرة : المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة تعقد لقاء صحفيا مع ممثلي المنابر الإعلامية الورقية والإلكترونية+فيديو

المغربية المستقلة: متابعة عزيز احنو/ عدسة عبد العزيز الصديقي

عقدت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بخنيفرة امس الخميس 29يوليوز بمقر الإجتماعات بالمركز الإستشفائي بخنيفرة ،لقاء صحفيا مع ممثلي المنابر الإعلامية ابتداء من الساعة الثامنة بعد الزوال ، بهدف تمكين الإعلاميين من المعلومات الخاصة بتطور الحالة الوبائية بالإقليم ، و دور الإعلام والصحافة في التوعية والتحسيس بخطورة الوباء الذي تتصاعد وتيرته يوما بعد يوم .

 

وقد استهل السيد المندوب الإقليمي كلمته بالترحيب بالخاضرين ،ووضعهم في الصورة ،فيما يخص التطور المفاجئ للوباء و الوضع الصحي بالإقليم وكذا كيفية مواجهة جائحة كورونا المسبب لمرض كوفيد 19, كما أوضح السيد المندوب الذي حضر اللقاء رفقة مديرة المركز الإستشفائي بخنيفرة ورئيسة قسم الأوبئة على الصعيد الإقليمي ، بأن الظرفية اصبحت لا تطاق وأن التخفيفف الكلي بالإقليم و تزايد الوافدين الذين حجوا الى الإقليم لإحياء عيد الأضحى المبارك كان سببا في الإختلاط ونقل العدوى ،كما طالب المسؤول الصحي من الجميع ان يتجرد من صفته كشخص والإنخراط في العمل الجماعي من أجل القضاء أو الحد على الأقل من الوباء الخطير.

كما ذكر بالأستراتيجية التي تنهجها السلطات على صعيد الإقليم تحت رئاسة السيد عامل صاحب الجلالة على بلاد زايان والذي قام بمبادرات استباقية لمواجهة جائحة كورونا لحماية المواطنين عبر تطبيق جميع التعليمات الصادرة عن الدوائر العليا واعطاء تعليماته للتصدي والرصد الصارمين لجميع الوافدين عبر إغلاق المداخل و اغلاق بعض الأحياء الموبؤة و عقد لقاءات مع المختصين للنظر في مستجدات و تطور الحالة الوبائية بالإقليم ، إلا أنه ورغم جميع التدابير والإحتياطات فقد اصبح الإقليم المصنف لشهور في 0 حالة إلى عدد 52 حتى اليوم ،واحتمال مضاعفة العدد في الأيام القليلة المقبلة، وذلك راجع لعدم احترام المواطن للتباعد الإجتماعي و اعتماد التدابير الوقائية كالكمامة والتعقيم .

مجمل مداخلات الزملاء الإعلاميين ركزت على التدابير المستقبلية التي تتخذها لجنة اليقظة الأقليمية وخاصة داخل السجون وفي الشوارع المكتظة بالمواطن الخنيفري وكذا الإستراتيجيات التي تنهجها وزارة الصحة على الصعيد الجهوي مطالبين بتطبيق العدالة المجالية والإجتماعية ومطالبة مسؤولي الجهة من الحد من الحيف المفروض على الإقليم وخاصة في المجال الصحي ،
بعد ذلك اوضح السيد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بخنيفرة والدكتورتين الحاضرتين في اللقاء على الحد من الزيارات نظرا للوضع الصحي بالإقليم والذي قد لا يتسع للمزيد من المرضى والمصابين بسبب النقص الحاد في الأسرة والتجهيزات والأطر الطبية .

وفي النهاية صرحت الدكتورة سهام رئيسة قسم الأوبئة على صغيد الإقليم لممثلي المنابر الإعلامية مدى خطورة الوضع الذي يستلزم من الجميع اتخاذ التدابير والإحتياطات اللازمتين والحد من الزيارات خاصة بمناسبة عيد الأضحى والإنخراط الجماعي في التوعية والتحسيس حتى لا نفقد احد الأقارب بسبب اخطاء بسيطة ، وحتى لا نجعل اهالينا في وضع البحث عن جرعة اوكسيحين ولن يجدها ولو بالغالي والنفيس.

Loading...