العثور على جثة قتيل بضواحي أجلموس والسلطات تفك خيوط الجريمة في ظرف زمني قياسي

المغربية المستقلة: بوعزة حباباش

عثر صباح اليوم الاثنين، على جثة رجل على جانب الطريق الرابطة بين أجلموس وخنيفرة، وتحديدا على بعد ستة كيلومترات من مركز أجلموس، الأمر الذي استنفر السلطات المحلية والأمنية بالمنطقة.

وحسب مصادر “المغربية المستقلة”، فالجثة تعود لشخص في الستينيات من عمره، توفي في ظروف غامضة، وعثر على جثته بالصدفة، من قبل بعض المارة ، بعدما أثارتهم جثته على مقربة من الطريق.
وبمجرد إخطارهم بالواقعة، هرع ممثلو السلطات المحلية والأمنية رفقة عناصر الدرك الملكي إلى المكان، حيث قامت بعملية مسح شاملة لمحيط الجثة، قصد استجلاء كافة المعطيات، بهدف العثور على خيط رفيع يقود إلى فك لغز ظروف وملابسات الحادث، بتعليمات من النيابة العامة المختصة.
وقامت عناصر الوقاية المدنية، بانتشال الجثة ونقلها إلى مستودع حفظ الأموات بمستشفى خنيفرة ، لإخضاعها للتشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة.
هذا وقد تمكنت عناصر الدرك الملكي، في ظرف قياسي لم يتجاوز اربع ساعات، من إلقاء القبض على الجاني، وبحوزته أداة الجريمة، وعليها آثار من الدماء، وهو من سكان المنطقة القريبة من مسرح الجريمة، ومعلوم أنه يعاني من اضطرابات عقلية ومن ذوي السوابق العدلية.

Loading...