أكادير : ملعب الموت.. نشطاء يحذرون من تكرار السيناريو “فاجعة تارودانت” بجماعة اورير

المغربية المستقلة  : متابعة رشيد ادليم

عبر عدد من الفاعلين المدنيين و الجمعويين و السياسيين بجماعة أورير نواحي أكادير عن استنكارهم الشديد على المواقع التواصل الاجتماعي” الفيس بوك ” بعد تداول بعض الصور للأطفال وهم يلعبون كرة القدم وسط ملعب بمجرى الواد مؤكدين أن هذا الملعب يشكل خطرا كبيرا على أبناء المنطقة ،ويجب على المسؤولين التدخل للوقوف على هذه الكارثة التي تحدق بالساكنة مخافة تكرار سيناريو فاجعة تيزرت بإقليم تارودانت.

و في نفس السياق ذاته يعاني القطاع الرياضي من خصاص مهول على مستوى المنشآت والمرافق والتجهيزات الرياضية ..فالملاعب تنعدم بالمرة، والكلام لا يخص الملاعب الكبيرة فقط ،بل تنعدم الملاعب الصغيرة وملاعب الأحياء، و المناطق الخضراء ولا يجد الشباب متنفسهم إلا في ملعب صغير بدار الشباب، والذي بدوره يفتقر إلى أبسط التجهيزات الرياضية ،ولا يسمح باستغلاله إلا يوم الأحد، حيث يعاني من الاكتظاظ وسوء التنظيم بحكم حجم الملعب.

وإذا نظرنا إلى إحصائيات السكان بجماعة اورير والمناطق التابعة لها ،فسنجد قرابة 37 ألف من السكان محرومين من المرافق الرياضية ،ولا يمارسون الرياضة إلا عن طريق المشاهدة .

في ظل هذه الظروف الراهنة ،ومع غياب المرافق والمنشآت ،وانعدام التأطير والاهتمام ،فان معظم شباب المنطقة يبقى عرضة للانحراف ، سهل الانقياد إلى المقاهي والمخدرات ،

Loading...