اختلالات بوزارة الشباب والرياضة على مكتب الفردوس وسط مطالب بالتحقيق

المغربية المستقلة: ن.ف

مصادر داخل وزارة الثقافة والشباب والرياضة، بأنه قد تم تسجيل العديد من الاختلالات التي سببت اضطرابا في سير المرفق العام، بدء بتورط مديرية الموارد البشرية في إلغاء نتائج مباراة 22 شتنبر 2019، في عهد الوزير السابق عبيابة، الأمر الذي خلف ارتباكا سواء بالنسبة للموظفين الجدد أو الإدارة التي تعاني من نقص حاد في الموارد البشرية.

وقال مصدرنا بأنه قد تم تسجيل نوع من المحاباة للون نقابي معين دون غيره والإشادة به، على اعتباره الضامن لبقاء المديرة واستمرارها على رأس المديرية.
وكشف المصدر نفسه بأنه قد تم تشكيل لجان المباراة الاخيرة أو المعادة على مقاس قدماء منخرطي النقابة المذكورة والمقربين من قادتها، الأمر الذي جعل المبارة المعادة “مسرحا للريع للنقابي”، تحت رداء الاستحقاق، في استخفاف بعقول المترشحين. كما استنكر طرح أسئلة تعجيزية غير خاضعة لأي معيار في التنقيط بهدف بعث اليأس في صفوف المتبارين.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الملصقات التوجيهية والترشيدية التي تضمنت واحدة منها، نصا يعتبر بأن التحرش الجنسي الإلكتروني يحدث بسبب نشر الفتاة لصورها على مواقع التواصل الاجتماعي، هي مجرد أحكام شخصية في نظر المتخصصين، لأن إبراز العلاقة بين التحرش الجنسي الالكتروني ونشر الفتيات لصورهن على الانترنت يستدعي القيام بدراسة اجتماعية مع احترام معايير الحكامة العلمية وما يقتضيه إقرار الحقائق العلمية من شروط منهجية دقيقة، وهو ما لا علاقة له بما نشره مدير مديرية الشباب والطفولة والشؤون النسوية، قبل ان يندخل الوزير لتصحيح خطا المدير بعد الضجة التي خهلفها الملصق بين رواد الشبكات الاجتماعية.
وتضيف مصادر، أن مدير مديرية الشباب والطفولة والشؤون النسوية، قد قام بابتداع دليل إجراءات فتح دور الحضانات دون التنسيق مع الجهات المختصة كوزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة وزارة الداخلية، وقام بتوريط الوزير الفردوس، بدفعه إلى التوقيع على الدليل في غياب تام لمفهوم المقاربة المندمجة في صياغة القرارات العمومية، خاصة أن المرحلة الراهنة تلزم جميع الفاعلين الرسميين بالتنسيق مع مختلف الجهات والأطراف المعنية، نظرا للدور الذي يلعبه ذلك في تقرير مصيرهم.

Loading...